الرئيسية » الأخبار » إقتصاد » رئيس تجمع رجال الأعمال السوري في مصر: لا ندعم الاقتصاد المصري على حساب اقتصادنا… واللبس بين التجمع وجمعية المستثمرين السوريين في مصر غير مبرر

رئيس تجمع رجال الأعمال السوري في مصر: لا ندعم الاقتصاد المصري على حساب اقتصادنا… واللبس بين التجمع وجمعية المستثمرين السوريين في مصر غير مبرر

قال “خلدون الموقع “رئيس تجمع رجال الأعمال السوري في مصر: إن هناك لبساً واضحاً، وخاصة في وسط قطاع الأعمال بين التجمع و جمعية المستثمرين السوريين في مصر، التي أحدثت مؤخراً رغم الاختلاف في أهداف تأسيس كل منهما، فالتجمع أعلن منذ تأسيسه في بداية الأزمة في سورية أنه هدفه دعم الاقتصاد السوري وزيادة الصادرات السورية وفتح السوق المصرية أمامها، وذلك حسب النظام الداخلي للتجمع، علماً أن الحفاظ على أموال السوريين ومصالحهم في مصر لا يعني دعوتهم للتوطين خارج سورية، في حين تهدف الجمعية، حسبما أعلنت في بيانها التأسيسي، إلى توفير المناخ الملائم للمستثمرين السوريين في مصر بغية المساهمة مع المؤسسات المصرية للمساهمة في دعم الاقتصاد المصري وتطويره”، رافضاً الاتهامات بقيام التجمع بتشجيع من لم يهاجر من أصحاب الحرف والمهن والصناعات الصغيرة في سورية إلى مصر وتوطين من هاجر بصوره نهائية في هذا البلد.

وأضاف قائلاً: هذا الادعاء أو القول أن التجمع يدعم الاقتصاد المصري على حساب الاقتصاد السوري غير صحيح وفيه الكثير من التجني، وخاصة عند معرفة الجهود التي يبذلها التجمع لتعزيز العلاقات السورية -المصرية ولا سيما بعد أن شهدت  انفراجاً في الفترة الماضية بشكل ينعكس على البلدين الشقيقين واقتصادهما.

ولفت” الموقع “إلى أنه يعمل منذ أشهر من أجل  تحقيق هذه الغاية عبر التنظيم لزيارة وفد من رجال الأعمال المصريين إلى سورية علماً أن هذا الأمر المهم تم بحثه مع  المسؤولين في سورية، وبناء على ذلك تم التقدم بهذا المقترح إلى الجانب المصري، الذي رحب به أيضاً وكان له أثر إيجابي عنده، وفعلاً هذا ما أعلنه “أحمد الوكيل “رئيس غرفة الاتحاد العام للغرف التجارية المصرية أمام الجميع في دعوة العشاء الموسعة المنظمة من قبل التجمع الذي حضره السفير المصري في سورية والسفير السوري في مصر ورئيس اتحاد المصدرين “محمد السواح،”عبر تأكيده أن وفداً من رجال الأعمال برئاسته سيزور سورية خلال شهر شباط الجاري حاملاً في جعبته ملفين مهمين هما ملف إعادة الإعمار والملف الاقتصادي، على أن يتشكل الوفد من الشخصيات صاحبة الشأن لبحث القضايا الاقتصادية من جميع جوانبها بما ينعكس إيجاباً على البلدين.

وبين” الموقع” أن تجمع رجال الأعمال السوريين في مصر وقع مذكرة تفاهم مع غرفة تجارة القاهرة بغية زيادة التبادل التجاري بين سورية ومصر، وكان من أهم بنودها إنشاء لجنة مشتركة لإقامة المعارض في البلدين لعرض منتجات البلدين تحت اسم معرض “إيجي سير”، مشيراً إلى أن النقاش جارٍ حالياً حول ماهية المعرض السوري المراد إقامته في مصر، وأيضاً المعرض المصري في سورية بما يتناسب ومتطلبات الصناعة والمُنتج السوري، لافتاً إلى أن التجمع يعمل على تنظيم زيارة لوفد من المغتربين والصناعيين السوريين في مصر إلى سورية تمهيداً لعودتهم إلى البلاد والمشاركة في إعادة إعمارها، متمنياً التعاون مع جميع الأطراف من أجل إنجاح هاتين الزيارتين بما يصب في خدمة تعزيز العلاقات  الاقتصادية الثنائية.

وأكد “الموقع “أنه لا يخفى على أحد أن مصر تعاني مشكلة اقتصادية، والأمر ذاته ينطبق على سورية، وإن اختلفت أسباب أزمات البلدين اقتصادياً، ما يوجب العمل لإيجاد الصيغ والبدائل المشتركة التي تحقق مصلحة البلدين معاً ودعم الاقتصادين عبر زيادة التبادل التجاري، وتطوير العلاقة الاقتصادية السورية- المصرية، مع التأكيد على أن مصر اليوم هي أكبر وأهم الأسواق المتاحة أمام الصادرات السورية، مشيراً إلى أنه طرح مسبقاً فكرة تدوير المستوردات التي تعزز صادرات البلدين من دون تحميل البلدين أعباء مالية إضافية، وهو ما لاقى قبولاً لدى الجانبين، لذا يعمل التجمع على ترجمتها على أرض الواقع من خلال مذكرة التفاهم التي وقعها التجمع مع غرفة تجارة القاهرة، وزيارة وفد من رجال الأعمال المصريين إلى سورية، وهي الأولى منذ بدء الأزمة لإجراء حوار مباشر مع المسؤولين السوريين ورجال الأعمال السوريين.

المصدر:تشرين أونلاين

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد رفع سقف القرض إلى مليون ليرة … «التسليف الشعبي»: يسمح للمقترضين بتسديد بقية أقساطهم وطلب قرض بالسقف الجديد

عمّم مدير مصرف التسليف الشعبي نضال العربيد على مختلف فروع المصرف بخصوص طلبات القروض المقدمة ...