الرئيسية » الأخبار » إقتصاد » وزارة الاقتصاد: صمود سعر الصرف بفضل انتصارات جيشنا الباسل

وزارة الاقتصاد: صمود سعر الصرف بفضل انتصارات جيشنا الباسل

استطاعت وزارةالاقتصادوالتجارةالخارجية وضمن ظروف الأزمة الحالية أن ترشد عمليات الاستيراد وفقاً لتوجيهات الحكومة, وقد كان لتلك الخطوة أثراً كبيراً في سوق القطع الأجنبي. وتؤكد وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية أن المتابع لتطورات سعرالصرف خلال الأشهر الست الماضية يجد ميل سعر الصرف إلى الاستقرار النسبي عند مستويات مقبولة وعدم تجاوزه لسقف (550) ليرة سورية للدولار الأمريكي.

إذ يمكن تفسير هذا الأمر بنتيجة السياسة المتبعة حالياً في ترشيد الاستيراد من خلال الحد من استيراد المواد الكمالية والمواد المماثلة المصنعة محلياً, وتوفير المتطلبات الأساسية للإنتاج الصناعي والزراعي, وتأمين المواد الغذائية والضرورية لحياة المواطن في ظل ظروف الأزمة.

وتشير الوزارة إلى أن هذه السياسة التي تركز على توفير متطلبات الإنتاج الصناعي تتضمن على المدى المتوسط إحلال المنتجات المحلية محل المنتجات المستوردة من جهة, وزيادة المنتجات القابلة للتصدير من جهة ثانية الأمر الذي يخفف من استنزاف القطع الأجنبي وبالتالي تحقيق تحسن أكبر في سعر الصرف.

وترى الوزارة أنه وبموازاة كل ذلك فإن العامل الأهم في صمود سعر صرف الليرة السورية يعود إلى انتصاراتالجيش_العربي_السوري وصمود المواطنين وعودة بعض المدن الصناعية ما حفز التوجه نحو تشجيع الإنتاج وبالتالي انعكس ذلك على سعر الصرف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفد اقتصاد سوري يفتتح معبر نصيب الحدودي غداً

بعد جهود مشكورة من المعنيين يقوم وفد اقتصادي كبير يمثل الفعاليات الاقتصادية في القطر العربي ...