الرئيسية » الأخبار » أخبار منوعة » رئيس غرفة تجارة ريف دمشق .. زيارة الوفد الاقتصادي إلى أبو ظبي مقدمة لسلسلة علاقات واسعة بين سورية و الإمارات

رئيس غرفة تجارة ريف دمشق .. زيارة الوفد الاقتصادي إلى أبو ظبي مقدمة لسلسلة علاقات واسعة بين سورية و الإمارات

اعتبر رئيس غرفة تجارة ريف دمشق وسيم القطان زيارة وفد من رجال الاعمال الى ابوظبي بمثابة عتبة لانطلاق العلاقات الاقتصادية و الاستثمارية بين سورية ودولة الامارات متمنيا أن تكون انطلاقة تقوم على تبادل المصالح بشكل ندي ومتوازن .
وأضاف القطّان في تصريح صحفي أن غرف التجارة عليها مسؤولية تاريخية خاصة في هذه المرحلة التي تخرج فيها البلاد من الحرب لتواجه أكبر عملية اعمار في العصر الحديث ما يستدعي من كافة الغرف وحتى الاتحادات بذل الجهود الكبيرة من أجل مد الجسور الاقتصادية مع الدول الأخرى لتمر عليها التجارة و الاستثمار وكل أشكال التعاون بالشكل الذي يلبي الحالة التبادلية للمصالح بشكل صحيح وسليم .
لافتاً إلى أن رجال الأعمال هم من مرتبة السفراء وعليهم أن لا يوفروا جهدا في سبيل استقطاب رؤوس الأموال والاستثمارات وتأمين انخراطها في عملية التنمية الاقتصادية بما يساهم في زيادة الدخل الوطني و توفير فرص العمل وتحريك عجلة الإنتاج .
رئيس غرفة تجارة ريف دمشق وصف الوفد بالمهم ومن شأن المباحثات التي ستجري مع رجال الأعمال والمسؤولين الامارتيين يوم الأحد أن تؤسس لمرحلة جديدة قادمة يكون فيها رأس المال الإماراتي متواجدا في خارطة الاستثمار السورية . خاصة و أنّ هناك رغبة إماراتية واضحة ومعلنة للعمل والاستثمار في سورية واستئناف أوجه التعاون الثنائي بين البلدين .
وقال كلنا معنيون بالترويج لبلدنا و بذل كل الجهود من أجل استقطاب الاستثمارات ورجال الأعمال والشركات للمشاركة في عملية إعادة البناء , ونحن على يقين أنّ هناك حكومات ودول وليس فقط شركات ورجال أعمال ينتظرون اللحظة المناسبة للدخول الى سورية و الاستثمار فيها .
القطان قال : هناك قانون استثمار عصري سيصدر قريبا في سورية وهناك رؤية حكومية لخارطة الاستثمارات التي تحتاجها البلاد حسب الاولويات , وهناك جو استثماري بدأ ينضج .
وكل ذلك علينا كرجال أعمال ان نقدمه للعالم ونشرحه للمستثمرين بما يتوافق مع مصلحة بلدنا وما تخطط له .
إذا الوفد مهم ويشكل عتبة لابدّ منها في هذه المرحلة التي تبدو سورية فيها واجهة الاستثمار في المنطقة . ولكن الأهم هو ما نفعله في بلادنا وكيف نحضر أنفسنا وكيف نكون جاهزين لاستقبال المستثمرين وتوجيه الاموال الى المجالات التي تخدم عملية التنمية في بلادنا .
القطان ختم حديثه بالقول : المهم في زيارة الوفد السوري الى الامارات هو في ما سيعقبه لاحقا في دمشق من لقاءات على مستوى القطاع الخاص .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“الاقتصاد”: حليب الأطفال متوافر أكثر من حاجة السوق

أكد معاون وزير الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية بسام حيدر توافر حليب الأطفال في الصيدليات بكميات ...