الرئيسية » الأخبار » أخبار التصدير » وزارة الاقتصاد تكشف عن خارطة طريق صادراتها

وزارة الاقتصاد تكشف عن خارطة طريق صادراتها

كشفت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية تفاصيل الخطة الوطنية للتصدير والتي تم إقرارها من رئاسة مجلس الوزراء، ويجري العمل حالياً على تنفيذها من قبل كافة الوزارات والجهات المعنية، والتي تنطلق من رؤية الوزارة الرامية للنهوض بقطاع الصادرات باعتباره أحد أهم حوامل النمو الاقتصادي، وتحسين أداء الصادرات السورية في الأسواق الخارجية، وتسهيل نفاذ السلع إلى الأسواق المحتملة.
و ترى مصادر الوزارة أنه يمكن تحقيق هذه الرؤية من خلال الأذرع التنفيذية لوزارة الاقتصاد وبالتعاون مع الشركاء في الوزارات والجهات والاتحادات المعنية، ومن خلال مجموعة من المرتكزات التي تشمل التحول التدريجي من تصدير السلع الفائضة عن الاستهلاك المحلي إلى بناء صناعات موجهة للتصدير والتركيز على المجالات المحتملة للنمو، وبناء سمعة دولية للمنتجات السورية، بالتوازي مع التركيز على الصادرات ذات القيمة المضافة المرتفعة لتجنب الصدمات الخارجية، وتفعيل الأدوار الحكومية في تنفيذ الإستراتيجية، وتعزيز التنظيم المؤسساتي لتحقيق النتائج المطلوبة، وكذلك بناء وتعزيز بيئة عمل داعمة للإنتاج والتصدير، وبناء قدرات المصدرين بما يضمن استمرارية التصدير على المدى الطويل، حيث سيتم عبر هذه الرؤية تحقيق توليفة من الأهداف يبرز منها تحسين العجز في ميزان المدفوعات من خلال زيادة حصيلة التصدير بالقطع الأجنبي، واستغلال الموارد المحلية والمنتجات التي تتمتع بمزايا نسبية بأكبر قدر من الكفاءة، مع زيادة معدلات النمو، وزيادة نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، إلى جانب تنمية الصناعات المحلية وتخفيض التكاليف وتحقيق اقتصاديات الحجم، وتحقيق تراكم رأس المال، وتخفيض البطالة، والتغلب على مخاطر عدم قدرة الأسواق المحلية على استيعاب كامل الإنتاج المحلي.
وتلفت التقارير المتعلّقة بهذا الشأن إلى أن وزارة الاقتصاد اعتمدت بنهجها الداعم للعملية التصديرية على عدة مرتكزات، منها الاستمرار بتقديم حوافز التصدير للقطاعات الهامة (غذائية، زيتون، زيت الزيتون، الألبسة، المفروشات، الموبيليا)، إضافة إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الدول والتكتلات الصديقة من خلال تسهيل إجراءات دخول المصدرين ورجال الأعمال السوريين إلى الدول الأخرى لإتمام عمليات التبادل التجاري. والسعي لتفعيل عمل اللجان المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والفني بين سورية والدول الصديقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قتوت: إقامة علاقات اقتصادية وتجارية مع إندونيسيا وإيجاد أسواق جديدة للمنتجات السورية

زار بريانتو ماوردي ( وزير مستشار ) في سفارة الجمهورية الإندونيسيا رابطة المصدرين السوريين للألبسة ...