عزُّ الشرق أوله دمشق

تحت رعاية السيد الرئيس بشار الأسد افتتحت الدورة الستون لمعرض دمشق الدولي أعمالها رسمياً أمس واليوم ستكون الانطلاقة لفعاليات الدورة التي تعتبر الأكبر والأضخم والأهم خلال مسيرة معرض دمشق الدولي على مدى سنوات طوال.‏

الإقبال الكبير على معرض دمشق الدولي في دورته الحالية أكبر دليل على التعافي الذي تشهده سورية وبمنزلة إعلان النصر، بدليل حجم المشاركة الكبير لألف رجل أعمال للتوقيع على عقود سيُتفق عليها فيما بعد، إضافة إلى مشاركة 300 شركة خاصة ووفود رسمية وحشد كبير من الفعاليات الاقتصادية المحلية الخاصة والعامة، ولهذا رسائل عدة فحواها أن سورية تتعافى وعجلة الاقتصاد بدأت بالدوران وورشها تعود للعمل بشكل فعال وهذا في حد ذاته سيذهل العالم أجمع خاصة الدول التي راهنت على انهيار سورية والتي كان أول أهدافها تدميرها اقتصادياً.‏

الدورة الحالية تميزت أيضاً عن الدورة الماضية التي شهدت تميزاً واضحاً آنذاك فهي عادت بعد توقف دام لسنوات لمعرض دمشق الدولي جراء الحرب الإرهابية على سورية كما أنها شهدت دعماً من جميع شرائح المجتمع وعلى رأسها الحكومة السورية التي خصصت كل الإمكانات المتاحة لضمان النجاح إلا أن الدورة الحالية كما أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية شهدت تطورت كبيراً خلال عام واحد حيث زادت المساحة المحجوزة هذا العام نحو 19 ألف متر مربع عن المساحات المحجوزة عن العام الماضي، كما وصل إجمالي الحجوزات إلى نحو 93 ألف متر مربع في حين أنها كانت نحو 74 ألف متر مربع خلال الدورة التاسعة والخمسين.‏

وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية أكد أن نحو 1722 شركة قد ثبّتت مشاركتها في الدورة الحالية من معرض دمشق الدولي بالتوازي مع عدد كبير جداً من رجال الأعمال وممثلي الشركات الأجنبية. لافتاً في نفس السياق إلى أن عدداً كبيراً من الدول وصل إلى 48 دولة ستشارك في معرض دمشق الدولي.‏

المشكلة التي لوحظت الدورة الماضية تمت معالجتها حيث قامت وزارة الإدارة المحلية والبيئة بتأمين النقل المجاني لزوار معرض دمشق الدولي في دورته /60/ لعام 2018 من مدينة دمشق وريف دمشق إلى مدينة المعارض من خلال الشركة العامة للنقل الداخلي بدمشق، إضافة إلى القطار الذي سيؤمن النقل مجاناً أيضاً إلى مدينة المعارض فهو قادر على تأمين نقل حوالي 20 ألف راكب يومياً إلى المعرض ليكون لنا موعد مع الشعار المميز للمعرض.. عزُّ الشرق أوله دمشق.‏ أوله دمشق

تحت رعاية السيد الرئيس بشار الأسد افتتحت الدورة الستون لمعرض دمشق الدولي أعمالها رسمياً أمس واليوم ستكون الانطلاقة لفعاليات الدورة التي تعتبر الأكبر والأضخم والأهم خلال مسيرة معرض دمشق الدولي على مدى سنوات طوال.‏

الإقبال الكبير على معرض دمشق الدولي في دورته الحالية أكبر دليل على التعافي الذي تشهده سورية وبمنزلة إعلان النصر، بدليل حجم المشاركة الكبير لألف رجل أعمال للتوقيع على عقود سيُتفق عليها فيما بعد، إضافة إلى مشاركة 300 شركة خاصة ووفود رسمية وحشد كبير من الفعاليات الاقتصادية المحلية الخاصة والعامة، ولهذا رسائل عدة فحواها أن سورية تتعافى وعجلة الاقتصاد بدأت بالدوران وورشها تعود للعمل بشكل فعال وهذا في حد ذاته سيذهل العالم أجمع خاصة الدول التي راهنت على انهيار سورية والتي كان أول أهدافها تدميرها اقتصادياً.‏

الدورة الحالية تميزت أيضاً عن الدورة الماضية التي شهدت تميزاً واضحاً آنذاك فهي عادت بعد توقف دام لسنوات لمعرض دمشق الدولي جراء الحرب الإرهابية على سورية كما أنها شهدت دعماً من جميع شرائح المجتمع وعلى رأسها الحكومة السورية التي خصصت كل الإمكانات المتاحة لضمان النجاح إلا أن الدورة الحالية كما أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية شهدت تطورت كبيراً خلال عام واحد حيث زادت المساحة المحجوزة هذا العام نحو 19 ألف متر مربع عن المساحات المحجوزة عن العام الماضي، كما وصل إجمالي الحجوزات إلى نحو 93 ألف متر مربع في حين أنها كانت نحو 74 ألف متر مربع خلال الدورة التاسعة والخمسين.‏

وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية أكد أن نحو 1722 شركة قد ثبّتت مشاركتها في الدورة الحالية من معرض دمشق الدولي بالتوازي مع عدد كبير جداً من رجال الأعمال وممثلي الشركات الأجنبية. لافتاً في نفس السياق إلى أن عدداً كبيراً من الدول وصل إلى 48 دولة ستشارك في معرض دمشق الدولي.‏

المشكلة التي لوحظت الدورة الماضية تمت معالجتها حيث قامت وزارة الإدارة المحلية والبيئة بتأمين النقل المجاني لزوار معرض دمشق الدولي في دورته /60/ لعام 2018 من مدينة دمشق وريف دمشق إلى مدينة المعارض من خلال الشركة العامة للنقل الداخلي بدمشق، إضافة إلى القطار الذي سيؤمن النقل مجاناً أيضاً إلى مدينة المعارض فهو قادر على تأمين نقل حوالي 20 ألف راكب يومياً إلى المعرض ليكون لنا موعد مع الشعار المميز للمعرض.. عزُّ الشرق أوله دمشق.‏

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إقبال شعبي واسع على الجناح السوري في معرض بغداد الدولي

يشهد الجناح السوري في معرض بغداد الدولي إقبالا شعبيا واسعا لليوم السادس على التوالي حيث ...