الرئيسية » الأخبار » إقتصاد » العلاقات الاقتصادية السورية ـ الإيرانية أمام مرحلة جديدة

العلاقات الاقتصادية السورية ـ الإيرانية أمام مرحلة جديدة

مباحثات سورية- إيرانية يمكن وصفها بـ«الجدية» بغية تفعيل العلاقات الاقتصادية الثنائية والسير بها نحو واقعها المفترض أسوة بالعلاقات السياسية، حيث بدا من حديث المسؤولين من كلا الطرفين وجود رغبة حقيقية في التعاون المشترك لإزالة أي خلافات أو عقبات تحول دون توطيد هذه العلاقات وتعزيز التبادل التجاري، مبدين تفاؤلاً واقعياً في قطف ثمار مباحثات سابقة عبر توقيع اتفاقية تعاون اقتصادي استراتيجي طويل الأمد خلال الأيام القادمة.
طريقة تفكير مختلفة!
الاجتماع الثنائي جرى بحضور وفد إيراني يضم المسؤولين المكلفين بمتابعة ملف تطوير العلاقات الاقتصادية مع سورية، وممثلين عن الوزارات السورية المعنية بالشأن ذاته، وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور سامر الخليل، بدا متفائلاً بتوقيع هذه الاتفاقية قريباً بشكل يسهم في تطوير العلاقات الاقتصادية وتعزيز التبادل المشترك بين البلدين، وقال في تصريح خاص لتشرين: الاتفاقية ستكون شاملة لكل القطاعات وخاصة أنها تتضمن تطوير الاتفاقيات السابقة وتفعيل بعضها الآخر، إضافة إلى وجود لجنة متابعة لتنفيذها بحيث لن تكون جامدة من أجل وضع بنود الاتفاقية موضع التنفيذ بشكل ينعكس إيجاباً على جميع المجالات التجارية والصناعية والاستثمارية والمصرفية وخاصة أن مدتها الزمنية طويلة، الأمر الذي سيؤدي حكماً إلى تعزيز التبادل التجاري وتطوير العلاقات الاقتصادية كما يأمل الطرفان، فالاتفاقية طموحة وتلبي مصالح الطرفين كما شدد أكثر من مرة.
وعند سؤاله عن دور الاتفاقية في تفعيل العلاقات الاقتصادية الإيرانية السورية جدياً أشار إلى نقطة مهمة تتمثل في تغير طريقة التفكير والتعامل في معالجة هذا الملف بقوله: لدينا اليوم طريقة تفكير مختلفة عن كل ما سبق، بشكل سيؤدي حكماً إلى تطوير هذه العلاقات وتفعيلها بما يخدم مصلحة البلدين وخاصة في ظل وجود رغبة حقيقية في تحقيق ذلك.
مرحلة جديدة
وخلال المباحثات أكد وزير الاقتصاد أن هذه الجولة من المباحثات تعد الثالثة من أجل الوصول إلى اتفاقية تعاون استراتيجي طويل الأمد، مضيفاً أنه كما هو معروف فإن العلاقات التاريخية على المستوى الاجتماعي والسياسي لم تواكبها علاقات اقتصادية جدية، لذا اليوم نحن أمام فرصة مهمة لتطوير هذه العلاقات وخاصة أن ما تم إنجازه في طهران كان مهماً، بحيث تتم متابعته خلال هذا الاجتماع لتوقيع هذه الاتفاقية، التي ستكون الجامع لهذه الاتفاقيات، معرباً عن ثقته بأنه بعد توقيع هذه الاتفاقية ستكون العلاقات الاقتصادية السورية- الإيرانية أمام مرحلة جديدة تشهد زيادة في حجم التبادل التجاري.
نتائج إيجابية
أميري أميني معاون وزير الطرق والمواصلات الإيراني أكد أهمية توقيع هذه الاتفاقية في سبيل تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين، مشيراً إلى أن الاجتماعات السابقة كانت جيدة من أجل إزالة العقبات أمام تفعيل هذه العلاقات، متمنياً الوصول إلى نتائج إيجابية عبر عقد صيغة نهائية لاتفاقية التعاون الاقتصادي بما يلبي مصلحة البلدين ورغبتهما في تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية كما يخطط لها.
تفعيل دور رجال الأعمال
من جهته دانايى فر مسؤول العلاقات الاقتصادية في سورية والعراق أكد أهمية تفعيل العلاقات الاقتصادية المشتركة، التي ستسهم الاتفاقية عند توقيعها في تطويرها وتعزيزها وخاصة أنها سترتب التزامات على الجانبين من أجل تنفيذ جميع القرارات التي تصب في خدمة هذا الغرض، مشيراً إلى أنه تاريخياً كانت العلاقات بين رجال الأعمال في كلا البلدين قليلة، لذا سيعمل من خلال هذه الاتفاقية على تغير ذلك عبر تذليل العقبات التي تحول دون أخذ القطاع الخاص دوره في تفعيل العلاقات الاقتصادية.
جاهزية
عماد صابوني رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي أكد جاهزية الحكومة لتقديم كل ما يلزم للوصول إلى نتائج إيجابية ترضي الطرفين، مشيراً إلى الاطلاع على نسخة المشروع الإيراني المرسل وتمت مقارنتها بآراء الجهات المعنية، حيث تبين أن الخلافات بين المشروعين بسيطة، ما يبشر- بثقة – بإمكانية الوصول إلى توقيع اتفاقية التعاون الاقتصادي الاستراتيجي بين البلدين.
فقرات تنفيذية
بدورها رانيا الأحمد معاون وزير الاقتصاد لشؤون التنمية الاقتصادية والعلاقات الاقتصادية الدولية، أكدت أن الهدف من زيارة الوفد الإيراني الذي يتولى معاون وزير الطرق والمواصلات التوصل إلى الصيغة النهائية, هو توقيع اتفاقية التعاون الاقتصادي الاستراتيجي طويل الأمد، مبدية تفاؤلها بتوقيع الاتفاقية بشكل يخدم تعزيز العلاقات المشتركة، وخاصة أنها تنص على العديد من الفقرات التنفيذية الرامية إلى تطوير التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري والمشاركة في عملية إعادة إعمار سورية، فهي ليست كلاماً عاماً.
تشرين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اعتماد الآلية التنفيذية لبنود موازنة 2019 … الحكومة: صك تشريعي لمنع التلاعب والتهريب للطحين والمشتقات النفطية

اعتمد مجلس الوزراء في جلسته أمس الآلية التنفيذية لبنود الموازنة العامة للدولة بعد أن أصدر ...