الرئيسية » فعاليات ونشاطات » المؤتمرات والمعارض » ” سفراء سوريون” يكشفون عن الوجه الآخر للتظاهرات الشعبية..نجح الاقتصاد حيث فشلت السياسة..

” سفراء سوريون” يكشفون عن الوجه الآخر للتظاهرات الشعبية..نجح الاقتصاد حيث فشلت السياسة..

هي ليست صورة متظاهرين لتغيير نظام حكم ولا للتنديد بسلطة في بنغازي، تلك المدينة الليبية التي تنتمي إلى نسق المدن التي كان لها نصيباً وافياً من حجم حراك القلق الذي اعترى بلد شقيق الذي طالما كان قطباً رئيساً في جبهة الصمود والتصدي العربي .

بل صورة اليوم لنوع آخر من التظاهرات ..تظاهرات “زاد الخير” و فورات الرزق السوري الجوال، الذي يبدو أنه أعلن نمطاً آخر من التضامن العربي، حيث فشلت الإرادات السياسية..إنها صورة الأشقاء الليبيين الذين “تظاهروا” احتفاء بافتتاح حلقة جديدة من معارض صنع في سورية، الذي يحط رحاله هذه الأيام في مدينة بنغازي..لتكون السلع السورية سفراء بلا مراسيم وقرارات تكليف..

فبمشاركة 52 شركة صناعية سورية وعلى مساحة تمتد على 4000 متر تضم تشكيلة واسعة من الألبسة والأحذية والأغذية والمنظفات والمنتجات الكيميائية والهندسية، انطلقت أمس الأول في مدينة بنغازي الليبية فعاليات معرض صنع في سورية للبيع المباشر، الذي يقيمه اتحاد المصدرين السوري وغرفة صناعة دمشق وريفها بدعم من وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية ومجلس أصحاب الأعمال في مدينة بنغازي، ويستمر حتى نهاية شهر رمضان.‏

رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح أكد أهمية المعرض الذي يقدم تشكيلة واسعة من المنتجات السورية للمستهلكين الليبيين بالجودة المعروفة والأسعار المناسبة لإعادة فتح الأسواق الليبية أمام المنتجات السورية ومن خلالها إلى الأسواق الإفريقية، لافتاً إلى سعي الاتحاد لإقامة مركز للصادرات السورية في مدينة بنغازي وسيتم تجديد وتحديث منتجاته باستمرار من قبل الصناعيين السوريين ليساهم في تزويد الأسواق الليبية بشكل متواصل بالمنتجات السورية.‏

أما إياد محمد خازن الاتحاد فيوضح أن ثمة مهمة من نوع وطني رفيع المحتوى تنطوي في حنايا إستراتيجية اتحاد المصدين، مفعمة بالرسائل الاقتصادية التي تصرّ على نقل نفحة الخصوصية السورية بكل ميزاتها النسبية والمطلقة إلى خارج الحدود مهما بعدت وتوالت المسافات والأميال البحرية.

ويضيف محمد أن الاتحاد نجح نجاحاً باهراً في تكسير أطواق الحصار التي فرضت على سورية في سياق محاولات تجويف مقومات الصمود والاستمرار، على اعتبار الدراية الكاملة بأن سورية قادرة على تحقيق الكفاية و الأمن الغذائي في زمن العوز الأممي ونهاية عصر الغذاء الرخيص.

بدورها عبرت رئيس الوفد السوري المشارك في المعرض ربا عبود راجحة عن سعادتها في تفعيل التعاون الاقتصادي والتجاري المشترك بين سورية وليبيا من خلال هذا المعرض وقالت «لنا الشرف أن نعرض المنتج السوري في ليبيا بالأسعار المناسبة والجودة العالية».‏

من جهتها رئيس مجلس أصحاب الأعمال الليبيين ـ فرع بنغازي ـ فوزية الفرجاني أوضحت أن المعرض بداية لمعارض قادمة من أجل الدفع بالعجلة الاقتصادية بمدينة بنغازي وليبيا إلى الأمام.‏

أما رئيس مجلس إدارة معرض بنغازي الدولي عبد الله الورشفاني فقد أشار إلى أن معرض صنع في سورية يعد حدثاً اقتصادياً مهماً على مستوى إعادة العلاقات الاقتصادية بين سورية وليبيا وهو البوابة التي ستفتح نافذة اقتصادية لمدينة بنغازي وليبيا وتحرك عجلة الاقتصاد في البلاد وبين البلدين.‏
الخبيرالسوري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الوفد السوري يصل بنغازي للمشاركة في معرض “صنع في سورية”

رغم توقف العلاقات الاقتصادية السورية الليبية خلال فترة الحرب التي طالت كلا البلدين، إلا أنها ...