الرئيسية » فعاليات ونشاطات » أخبار الاتحاد » “اتحاد المصدرين” يفى بوعوده مجدداً… محمد: فتح السوق الليبية أمام المنتج السوري يبشر بنتائج واعدة..والإقبال الشعبي فاق التوقعات

“اتحاد المصدرين” يفى بوعوده مجدداً… محمد: فتح السوق الليبية أمام المنتج السوري يبشر بنتائج واعدة..والإقبال الشعبي فاق التوقعات

مرة جديدة يكسب اتحاد المصدرين الرهان، عبر قدرته على فتح سوق جديدة أمام المنتج السوري، ممثلةً بالسوق الليبي، لتضاف إلى سلسلة أسواق تمكن من النفاذ إليها متخطياً كل العقبات والصعوبات، التي فرضتها حرب إرهابية ظالمة أدت إلى إغلاق معظم الأسواق العربية والدولية بوجه الصادرات السورية، بفعل الحصار الاقتصادي وإغلاق المعابر الحدودية.
اتحاد المصدرين استطاع كما يخطط إيصال المنتج السوري إلى السوق الليبية، من خلال معرض “صنع في سورية” الذي تقام فعالياته حالياً على أرض مدينة بنغازي بحضور 52 شركة متخصصة من مختلف القطاعات ” نسيجية وغذائية والمنظفات والمفروشات”، محققاً منذ اليوم الأولى نجاحاً لافت يثبته الحضور الكثيف الذي فاق الآلاف من الزوار للتعرف على هذه المنتجات، التي تبدو السوق الليبية متعطشة لها، لجودتها وسعرها المنافس، ولعل فرحة الليبين الواضحة عبر إقامة الاحتفالات لاستقبال الصناعيين السوريين واستضافة هذا المعرض الهام في تظاهرة شعبية لافتة تدلل على ثقة كبيرة بالمنتج السوري، ما يبشر بسوق واعدة تنتظر المنتج السوري، وهذا ما كان ليتحقق لولا الجهود المبذولة من قبل اتحاد المصدرين وإيفائه بوعوده للمصدرين على إيجاد منافذ تسويقية لتصريف منتجاتهم شرط الاهتمام بجودة المنتج ونوعيتها.
وهو ما تحقق بطبيعة الحال وإلا ما شهدنا هذه الجموع الكبيرة، التي فاقت الوصف، وطبعاً هذا يشير إلى علاقات أخوية مميزة آن الأوان للسير بها نحو أفقها الاقتصادي الواسع عبر تعزيز التبادل التجاري وتوطيده بين البلدين، وهو ما يسعى إليه اتحاد المصدرين وغرفة صناعة دمشق وريفها بدعم من وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، وبالتعاون طبعاً مع مجلس أصحاب الأعمال الليبي.
إياد محمد خازن اتحاد المصدرين أكد على نجاح معرض “صنع في سورية” اللافت من خلال رؤية تلك الحشود الشعبية الكبيرة عند الافتتاح، بقوله: حينما يكون الانتظار الشعبي في دولة ليبيا لافتتاح معرض سوري بهذا الإقبال الكبير، يثبت بالدليل القاطع أن ما اشتغل عليه اتحاد المصدرين “صحيح” والتحضير أيضاً كان صحيح وحتماً النتائج ستكون صحيحة”.
وأضاف: لقد وفى اتحاد المصدرين بوعده، ولا نزال على الوعد، فاليوم بعد السوق العراقية فتحنا السوق الليبية أمام مصدرينا بالتنسيق مع اتحاد المصدرين وغرفة صناعة دمشق وريفها.
وتابع قوله: كما تعهدنا، منذ بداية العام، على أن يكون عام 2018 عام “صنع في سورية”، وهذا المعرض يبين أن اتحاد المصدرين صدق بتعهداته للمصدرين وكان على قدر الثقة وأكثر، وآلاف الليبين القادمين للتعرف على المنتج السوري يشهدون على ذلك”.
سينسيريا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السواح : سنكون رسل سلام لكل العالم بطيب ما نزرعه وجودة ما نصنعه

أكد رئيس اتحاد المصدرين محمد السواح أنّ لاخيار أمامنا في سورية إلا الإنتاج والتصدير . ...