الرئيسية » الأخبار » إقتصاد » إجازات وموافقات الاستيراد بريف دمشق.. قطع التبديل أولا تليها المواد الأولية والأقمشة

إجازات وموافقات الاستيراد بريف دمشق.. قطع التبديل أولا تليها المواد الأولية والأقمشة

بلغ الوسطي الشهري لقيمة طلبات الاستيراد المقدمة في مديرية اقتصاد ريف دمشق خلال عام 2017 نحو 121 مليون يورو ووسطي الطلبات الموافق عليها حوالي 101 مليون يورو.

ووفق تقرير وزارة الاقتصاد السنوي بلغ وسطي قيمة إجازات وموافقات الاستيراد الممنوحة يومياً في المديرية العام الماضي حوالي 5 ملايين يورو أما الوسطي الشهري فقد بلغ 94 مليون يورو ومن حيث عدد موافقات الاستيراد تم منح 882 موافقة للقطاع الخاص بقيمة 222 مليون يورو و5212 إجازة بقيمة 905 ملايين يورو.

وجاءت قطع التبديل لمعدات وسائل الإنتاج في المرتبة الأولى في إجازات وموافقات الاستيراد الممنوحة وبنسبة بلغت حوالي 8 بالمئة من إجمالي الممنوح للفترة المدروسة وبقيمة بلغت نحو 90 مليون يورو بينما حققت المواد الأولية للصناعات الكيميائية المرتبة الثانية بقيمة 82 مليون يورو لتشكل نحو 7 بالمئة من إجمالي الممنوح من الاجازات تلتها مادة الحبيبات البلاستيكية في المرتبة الثالثة بنسبة بلغت 6ر6 بالمئة وبما يقارب نحو 74 مليون يورو ونالت الأقمشة المرتبة الرابعة من الممنوح بقيمة بلغت 72 مليون يورو لتشكل نحو 4ر6 بالمئة من إجمالي الاجازات تلتها مادة الورق والكرتون بالمرتبة الخامسة بنسبة 6ر5 بالمئة من إجمالي الممنوح وبقيمة 63 مليون يورو وبالنسبة للدول التي استورد منها أصحاب الإجازات “بلد المنشأ” جاءت الصين في المرتبة الأولى بنسبة بلغت 12 بالمئة وبقيمة 130 مليون يورو تلتها مصر بنسبة 9 بالمئة وبقيمة 99 مليون يورو والإمارات العربية المتحدة بنسبة 5 بالمئة وبقيمة 60 مليون يورو وفي المرتبة الرابعة الهند بنسبة 5ر3 بالمئة وبقيمة 39 مليون يورو وروسيا خامساً بنسبة 4ر3 بالمئة وبقيمة بلغت 6ر38 مليون يورو وبالنسبة للقطاعات الأكثر استفادة من هذه الإجازات بلغ عدد الإجازات للقطاع الصناعي 220 إجازة بقيمة 46 مليون يورو وقطاع الصناعة الغذائية حصل على 85 إجازة بقيمة بلغت 28 مليون يورو أما قطاع الصناعة الكيميائية فنال 79 إجازة بقيمة 10 ملايين يورو والقطاع النسيجي 12 إجازة بقيمة بلغت مليوني يورو.

وتم السماح للمستوردين التجاريين باستيراد الآلات المستعملة وفق تعليمات مجلس الوزراء ووزارة الاقتصاد حيث بلغ عدد إجازات الاستيراد الممنوحة للآلات المستعملة 28 إجازة وبقيمة 829 ألف يورو منذ تشرين الأول وحتى نهاية عام 2017 في حين بلغ عدد الإجازات للآلات المستعملة 49 إجازة بقيمة مليوني يورو للصناعيين وذلك بموجب قرارات صادرة عن مديرية الصناعة المعنية.

ووفق احصائيات التقرير يلاحظ وجود انخفاض لقيم طلبات الاستيراد الموافق عليها والممنوحة في حزيران وأيلول الماضيين عزاها التقرير لوجود عطلة عيد الأضحى المبارك وإعادة الطلب من المستوردين بإيفاد المديرية بوثائق جديدة لإرفاقها بالإجازة.

بالمقابل شهد كانون الأول الماضي ارتفاعاً بقيم إجازات الاستيراد الممنوحة لأنه نهاية العام ويتم خلاله منح عدد زائد من الإجازات استكمالاً للمنح وتسهيلاً للمستوردين الحاصلين على موافقات مسبقة من بعض الجهات لإجازاتهم وكذلك تسديدهم لبدلات الخدمة المترتبة عليهم.

أما ما يتعلق بشهادات المنشأ فأوضح تقرير الوزارة أنه بلغ الوسط اليومي لتصديق شهادات المنشأ في مديرية ريف دمشق نحو 947 ألف يورو بمعدل 52 شهادة يومياً والوسط الشهري 16 مليون يورو بعدد وسطي بلغ 893 شهادة.

وبذلك بلغ عدد شهادات المنشأ المصادق عليها خلال عام 2017 نحو 10710 بقيمة 197 مليون يورو واستحوذ الشحن البحري على النسبة الأكبر من إجمالي طرق الشحن لهذه الشهادات.

وجاءت كتلة الدول العربية بالمرتبة الأولى من حيث الوجهة التصديرية للمنتجات السورية بقيمة بلغت 147 مليون يورو وبنسبة 75 بالمئة وفي المرتبة الثانية كتلة أوروبا بنسبة 16بالمئة وبقيمة 32 مليون يورو ونالت السوق الآسيوية المرتبة الثالثة بقيمة وصلت إلى 13 مليون يورو وبنسبة 7بالمئة بينما جاءت بالمرتبة الرابعة كتلة الأمريكيتين بنسبة 2بالمئة وبقيمة نحو 4 ملايين يورو.

وكانت مادة اليانسون والكمون والكزبرة بالمرتبة الأولى من حيث أكثر المواد تصديراً بقيمة بلغت نحو 46 مليون يورو وبنسبة 23بالمئة من إجمالي المواد المصدرة تلتها الألبسة ولوازمها بقيمة 25 مليون يورو وبنسبة 13بالمئة واحتلت مادة الخضار والفواكه المرتبة الثالثة بقيمة 25 مليون يورو وبنسبة 6ر12بالمئة وجاءت مادة المنظفات بالمرتبة الرابعة والمصنوعات الغذائية في المرتبة الخامسة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحكومة ستقدم دعماً للشحن بشكل مجاني لكل العقود التصديرية على هامش المعرض… خمسة أنواع جديدة من سيارات «سايبا» الإيرانية ستصل سورية خلال شهرين

يتابع وزير الاقتصاد سامر خليل المعرض يومياً، ويؤكد أن معرض هذا العام أكثر تميزاً عن ...