الرئيسية » مقالات وآراء » الحلاق : تفعيل دور المجالس المحلية في الاستثمار وإعادة الإعمار

الحلاق : تفعيل دور المجالس المحلية في الاستثمار وإعادة الإعمار

رأى الخبير الاقتصادي والإداري سامر الحلاق بوجوب تبوء الإدارة المحلية، المتمثّلة بالمجالس المحلية (مجالس محافظات– مدن- بلدان– بلديات)، قيادة دفة إعادة الانطلاق الإعماري الشامل، كونها صاحبة الجغرافية، وأهل الجغرافية أدرى بحاجاتها. فدراسة الحاجات لكل مجلس محلي (كبيراً كان أم صغيراً) يؤدي لاقتراحات ودراسات مشاريع، تتقاطع فيها المصلحة المحلية مع المصلحة الوطنية.

 

ويؤكد الحلاق أن مشاركة المجالس المحلية ووحدات الإدارة المحلية بتأسيس وتجهيز مشاريع استثمارية، هي بحدّ ذاتها تطور كبير لسببين، أولهما أنها الأكثر معرفة بحاجة الجغرافيا الخاصة بها (الخصوصية)، وثانيهما إبعاد شبح الروتين والترهل للمعاملات الإدارية وغيرها، التي تجعل المستثمر يحجم عن الاستثمار.

 

ويشير الحلاق إلى ضرورة تأسيس مشاريع تملكها الوحدات الإدارية بداية، ومن ثم إما أن تُطرح أسهمها للاكتتاب العام، أو تدخل بعض المستثمرين فيها ضمن إطار التشاركية، ما يزيد بالنتيجة من إيراداتها وأصولها، ويطمئن المستثمر ولاسيما من ناحية تماهي أمواله وأموال الوحدات الإدارية في بوتقة استثمارية واحدة، فما يطال أموال الوحدات ومخرجاتها الإنتاجية يطال أمواله. وهنا –حسب الحلاق- يأتي دور مجالس المحافظات، كونها المجالس الأم لكل المجالس في الجغرافيا الخاصة بها، والمنطق يوجب وجود دائرة استثمار في كل وزارة وكل محافظة تختصّ باستثمار المجالس المحلية.

 

سبق زمني

 

إن إقامة ملتقيات استثمارية من قبل وزارة الإدارة المحلية لربط المستثمرين بالمشاريع الاستثمارية المقترحة في الوحدات الإدارية، ومعالجة المعوقات والاستثمارات، يعدّ سبقاً زمنياً كبيراً لزيادة الإيرادات الوطنية والمحلية، كما يعتبر الحلاق إقامة مجالس المحافظات والمجالس المحلية في المدن والبلدان، لندوات تعريفية بالمشاريع المقترحة، قفزة متقدمة نحو المصداقية والسلامة، مقترحاً فكرة إنشاء راديو رقمي لكل محافظة –ولا مانع لكل مجلس محلي– يقوم بالتواصل مع المجتمع المقيم والمغترب، يساهم بتذليل وإزالة الصعوبات الاستثمارية، ويزيد مستوى الثقة المتبادلة، ويساهم بوصول الحقائق مباشرة دون واسطة قد تقوم بتحريفها!!.

 

للأسباب الموجبة

 

وخلص الحلاق إلى أنه إذا كانت الأسباب الموجبة أعلاه، بحاجة إلى بعض التشريعات الجزئية (تعديل تشريع أو إضافة بنود لتشريع قائم)، فمن المؤكد أن المؤتمن على الإدارة المحلية، له من الخبرة والقدر ما يجعله قادراً على الفعل أعلاه.

البعث

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“يالطا” يكسر أحادية “دافوس”

أن يكون “الوفد السوري هو الأكثر تمثيلاً واتساعاً في منتدى يالطا الاقتصادي الدولي الرابع هذا ...