الرئيسية » الأخبار » إقتصاد » الصاغة: 800 ليرة تراجع في سعر الغرام خلال يوم

الصاغة: 800 ليرة تراجع في سعر الغرام خلال يوم

تآكل حقيقي سجلته أسعار الذهب في البورصات العالمية خلال الأيام القليلة الماضية، في حين أفرز تآكل سعر صرف الدولار في السوق الموازية السورية انخفاضاً محلياً في أسعار الذهب في السوق السورية

وان كانت مسألة تآكل الأسعار عالمياً مجرد لعبة من المصرف المركزي الأمريكي (كما يصفها أساطين البورصات العالمية في تصريحاتهم) لملء صناديقه بالودائع وتوظيفها لتمويل خطط الإدارة الحالية ولكن على حساب المواطن الأمريكي والأوروبي هذه المرة.‏

وبحسب نقيب الصاغة” غسان جزماتي “فإن الأونصة الذهبية سجلت تراجعاً وصل إلى نحو 30 دولاراً دفعة واحدة مقارنة بنفس اليوم من الأسبوع الماضي، حيث وصل سعرها يوم أمس إلى 1228 دولاراً للأونصة الواحدة وهو تراجع ناجم عن إعلان بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي نيته (التفكير) برفع سعر الفائدة على الودائع بمقدار يقارب نصف درجة مئوية خلال الشهر المقبل ما يعني أن الفرد أمريكياً كان أم أوروبياً سيعمد إلى إيداع أمواله في صناديق المصارف للحصول على الفائدة المرتفعة عليها بدلاً من إنفاقها في شراء الذهب والادخار فيه وتحمل نتائج ارتفاع أسعاره وانخفاضها في حين أن الفائدة مضمونة، لافتاً إلى أن هذا هو جوهر اللعبة التي يمارسها المركزي الأمريكي.‏

أما في السوق المحلية فأشار” جزماتي “إلى أن تآكل سعر صرف الدولار في السوق السوداء أثّر بشكل كبير على أسعار الذهب التي تراجعت بمبلغ يقل عن الألف ليرة بقليل، مبيناً أن سعر صرف الدولار في السوق السورية ولا سيما منها دمشق وصل إلى نحو 525 ليرة للمبيع مقابل 523 ليرة للشراء وهي أسعار شديدة الانخفاض مقارنة بسعر 553 ليرة للشراء والتي كانت سائدة يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي مثلاً.‏

“جزماتي” بيّن أن سعر غرام الذهب قد انخفض مقارنة بالأسبوع الماضي بمبلغ 800 ليرة حيث بلغ سعر غرام الذهب من عيار 21 قيراطاً يوم أمس السبت 18400 ليرة في حين كان يوم السبت الماضي 19200 ليرة، أما غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً فقد وصل سعره إلى 15772 ليرة، كما سجلت الليرة الذهبية السورية سعر 153 ألف ليرة، أما الأونصة الذهبية السورية فقد وصل سعرها إلى 670 ألف ليرة، وفي نفس الإطار سجلت الليرة الذهبية الإنكليزية من عيار 22 قيراطاً سعر 161 ألف ليرة مقابل 153 ألف ليرة وهو سعر الليرة الذهبية الانكليزية من عيار 21 قيراطاً، مضيفاً أن الأسواق تشهد جموداً متزايداً وتراجعاً كبيراً في الحركة بالنظر إلى أن الفترة الحالية فترة امتحانات الطلاب ولا تشكل موسماً للبيع والشراء، معتبراً أن الموسم يبدأ في فترة ما بعد الامتحانات بعد النجاح وما تعودت عليه الأسرة السورية من هدايا يكون قوام بعضها الذهب.‏

المصدر:الثورة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد رفع سقف القرض إلى مليون ليرة … «التسليف الشعبي»: يسمح للمقترضين بتسديد بقية أقساطهم وطلب قرض بالسقف الجديد

عمّم مدير مصرف التسليف الشعبي نضال العربيد على مختلف فروع المصرف بخصوص طلبات القروض المقدمة ...